أنا فقط… وحيدٌ جداً

أنا لا ألعب بابجي يا الله

لم ألعب من قبل بايرت كينجز ولا كاندي كراش ولا بوكيمون

لم أرقص الكيكي

ولم أنشئ حسابا وهميا لشراء حسابات وهمية أخرى

ولم أتبع خطة الفتى الشارد ولا خطة أنثى المجرات للحصول على ألف متابع وألف لايك وألف مستورد مناديل معطرة خلال أربع وعشرين ساعة

نو نو

لا زلت أعتقد أن البتكوين هي ماكينة صراف

وأن جاستن ترودو هو طاولة قمار

و أن الشيء الوحيد الذي من الممكن أن يكون دليلا على أن ثمة حرب عالمية ثانية حصلت فعلا هو أدريان برودي في عازف البيانو

يستطيع شاب صغير عمره ١٢ سنة أن يقنعني أنني قادر على فتح قهوة على برنامج يوتيوب

وأن برجي (الجدي) قابل للتطوير والتحسين من خلال ممارسة اليوغا

ثم أنني لم أتمكن بعد من إيجاد طريقة لإقناع من أتابعهم على تويتر بضرورة عمل فولو باك لي حتى لا يختل توازن الكون النرجسي الذي أعيشه ربع ساعة يوميا قبل النوم

أنا محاط بالبلاهة الجميلة الغريزية الهي، وما زلت لا أريد الاعتراف أنها ليست بلاهة إنما هي مجرد تبكير مبالغ به في الوصول إلى العمل صباحا ونسيان ركوة القهوة على النار مساء

أنا وحيدٌ جداً

لستُ مستاءً أو مكتئباً كما يظن البعض

لكنني وحيدٌ جدا

وانت.. كيفك

Advertisements

ماذا يحدثُ في سمائي المنخفضة

لا أعرف تماما

كيف أبدو وأنا جالسٌ هنا

في الملز-الرياض ، هنا في مكتبي

اعيثُ فساداً بكل الأوراق التي أمامي

منها ما يخرجُ بنتيجة

ومنها ما يتوحدُ مع دماغي المجنونة ويصدر أصواتاً مضحكة ساذجة

طاولة مكتبي في العمل أصلا مضحكة وساذجة

تشبه أشعب الطفيلي

الكل يريدها ، والكل يهربُ منها

..

أظن أنني لم أعد لائقاً للحروب كما كنت من قبل

ومع هذا أنا أخوضها باستمرار

هذه الحروب الشريرة التي لا تراعي

مشاعر الذين لم يتناولوا فطورهم بعد

..

يأتي زملائي في الشركة إلي باستمرار

يطلبون مني حبة بنادول

أو يسألوني .. ازيك

أو ينقلون لي خبراً جديداً في العمل أو خارج العمل

حتى أنني صرتُ أحسُّ أنهم لا يعتبرون الأخبار مكتملة قبل نقلها إليّ

لكنني حقاً .. لم أعد لا ئقاً للحروب

ربما أنا فقط أجيدُ الهروب منها .. بالانتهاء منها سريعاً

أخافُ من عيون الذين سأهزمهم ، فأمنحهم الانتصار

..

هناك مزيجٌ من الغبار والملح على إحدى الرفوف

لا تتركُ لي فرصةَ ممارسة رفاهية الاستمتاع بالروائح

تلكَ التي تأتي صدفة من الزائرين

الزائرون الذين يريدون مني أن أمنحهم فرصة كسب المزيد من المال

ذلك الذي لا أملكُ منه إلا ما يجعلني قادراً على ضمان استمرار ضحكات جود وبيرين أكثر

ماذا لو نتحدثُ قليلاً

يا الله
لقد صارَ الدينُ فاسداً إلى درجة أن رواده لم يعودوا يطيقونَ أنفسهم وبدأوا يرسلون إشاراتٍ بأنهم يريدون الانقلاب عليك
يا الله أنت لم تعد وحيداً ، فقد أنتجَت أديانُكَ أرباباً سنستمتعُ جميعاً في رؤيتهم وهم يحيون الموتى ويقتلون الأحياء
أما اكتفيت سموك
أرسل إلينا العزيز جبرائيل ، أرسله الآن قبل رؤية سوشاير احتياطي مانشستر يونايتد على مدار عشرين سنة ينامُ وفي جيبه الأصفر مفتاح باب اللمنيتد فاير لغرفة تغيير ملابس الشياطين الزعران
أرسلهُ إلينا قبل رؤية مخرج سوري جديد يتمضرطُ على طيزنا ونحن مشغولون أصلاً بغسيل جرابات وكلاسين ملونة حسب المزاج
أرسل جبرائيل قبل أن يصبحَ إمام الحرمين قاطع تذاكر لحفلة علي الديك في صعيد عرفة
بلاش نستنى سيناريوهات التحولُ الكيميائي التي تبشر بها
أي ربي الجليل القدير في الأعالي
لا تعطينا مزيداً من الفرص لشوينا في جحيمك الحميم
اسأل عبدو الصفدي اذا بدك .. فقد شبحنا سويةً أنا وهوَ في غرفةٍ قالَ لنا فيها أميرها أنه سيدخلُ الجنة لأنه يشبحُنا
أقول قولي هذا وأستغفرُك .. جلالُكَ .. من كلِّ إثم وكلّ فكرة
وكل ضغطةِ بنصُلٍ على لوحة المفاتيح

وشكرا

لا تقرا هالنص

مرحبا

شلونك

بعدك زعلان ؟

على فكرة أني ولا كان قصدي أقول إنك ولا بتعرف شو عم يصير

بس إنت مدري شلون صاير حساس يا زلمة

بعدين

إنت مش عارف إني استنيتك ثلاث ساعات كاملة بشهر أكتوبر 2016

بشرفي ثلاث ساعات

ولا بينت

ولا عاتبتك بعدين

بس إنت بتظل تزعل

بدك تقلي شلون عرفت إني زعلان منك هسع

أمي بتظل تقلي الله يرضى عليك

كل ما بتقلياها بضحك من قلبي

بقوللها بس هوا زعلان يما

بتقلي ما رح يكسر بخاطري ويزعل

أني بدي ترضى بس مشان ما تكسر بخاطر إزدهار

ماشي؟؟

مش عارف أصلا إذا كنت مضطر تخلقني ليش جبتني هون

كان أهون إلك وإلي أبوي يكون هندي مثلا وأمي من نيبال

أو أبوي من جنوب كاليفورنيا وأمي من شمال فرنسا

أو يكونو أمي وأبوي ولاد خالات من قرية صغيرة بريف الأندلس

أما هي الفلسفة تبع إنو أبو وأمي ولاد عم ومن حوران

و عيش 12 سنة من عمري مغمض

ولما فتح أول شغلة فتح عليها الخربطة الي حطيتني فيها

أذكرك ؟؟

حكيت معك أول مرة بغرفة الضيوف بدارنا بداعل
أني ولا بنسى هظاك التاريخ 16/6/1993

حكيت معك وقلتلك أني مش فهمان شو عم يصير

قلتلك بدي إفهم

بس إنت تركتني

وهسع لما قررت أتركك بتزعل

ماشي ماشي يا سيدي

بشرفي لولا حب أمي إلك كنت ….

يالله بلاها

بعدها بتظل تقلي أرجع أجرب أروح لعندك مرة ثانية

ما بديش أقوللها إني استنيتك ثلاث ساعات ولا بينت

خليها مبسوطة فيك

على فكرة

رفيقي قلي لتحكيش معه حوراني عنصري هوا

بس أني بعرف إنك مش عنصري

يمكن تعبان

يمكن عم تفكر شلون بدك تحل هالمشكلة والورطة

بس مش عنصري

سلام

اللون والرائحة

اللون والرائحة

أصابُ بالجنوووون

لا تتوقف الأركان الناعمة عن اعتراض طريقي

والأماكن المزدحمة بالألوان

اللون والرائحة فتنة

وأنا أخسر كل الرهاناتِ أمامهما

ربما أنا قويٌّ جبارٌ متسلِّط

لكنني رؤوفٌ رحيم

أمام ضفيرة شعر خرنوبي تلملمها الريح

ثم تنقل ما تيسرَ من عبيرها إلى أنفي فتزهقُ روحي إذ تدركُ ألا مزيد

لستُ صوفياً

المشكلة أنني لستُ صوفياً

ولا أتمرغُ بالروح

لكن جسدي جائع

مزاجي جائع

قلبي ورئتيّ جائعون

يريدون التغذي من حبق السَّماء

و من طعم إصبعِ امرأة حسناءَ تضحكُ في الصباح

سلامٌ على صباحكم ومسائكم

أنتم المتورطون بلهبِ الدّلالِ الذي لا سبيلَ إليه

ورحمةُ البيض الحِسان

أنا لستُ بخير

أنا لستُ بخير
نعم آكلُ الشاورما وشرائح الستيك النيئة وأحاولُ أن أتلذذَ بكلّ ما تصل إليه نهاياتِ لساني الحسية
لكنني لستُ بخير
أستوطن عوالم ساوند كلاود وأطربُ أذني بسماع كل شيء هناك
لكنني لستُ بخير
أعيثُ فساداً بوقتي حتى لا أنهار
لكنني لستُ بخير
أتجردُ من سمائي وأرضي فأحلمُ أنني ربيعُ عاشقين أو متكأهما
لكنني لستُ بخير
أتعرّى بالكامل في منزلي الضّيق المساحة الواسع الأفق في حيٍّ عتيق وسطَ الرياض فأتركُ بردها الجاف يمتدُّ على خلايا ومساماتِ جلدي حتى يتجمدَ كلُّ شيء فأزهقُ الرغبة وأقتلها
لكنني لستُ بخير
أصنعُ ما استطعتُ اليه سبيلاً من الضحك في العمل فأنتشي برؤيةِ الضاحكين حولي وأراقبهم كمهرجٍ حزين
لكنني لستُ بخير
أقفلُ حساباتِ فيسبوك وانستجرام وأشربُ شاياً غامق اللون بلا سكر.. لكنني لستُ بخير

أقول صباح الخير للمدينةِ وساكنيها في اليوم ألف مرة لكنني لستُ بخير

أنا
لستُ بخير

ضَـوء

مرحبا

أنا أقف على قدمين

واحدةٌ معطوبة تعاندُ احتمالات الفشل وتخوضُ حرباً مع اليأسِ والنهاية

وأخرى سليمة تقاتلُ كأخيل .. كآخر معاركه

إما أن تخلد وإما أن تموتَ مصلوبة

لستُ متوتراً من هذا العرج الافتراضي الذي أعاني منه

أحاولُ أن أتعايش معه كوسيلة احتواء لهذا الكم الهائل من كثافة الأحوال الطارئة وما يرافقها من تعب وجهد وما يرافق هذا التعب والجهد من مشاعر

سأبقى قدر الإمكان في هذا المجال الحيوي

حتى أصعد السلم باحتمالات فشل أقل .. و فرص حصول ما أريد أكثر

وحتى أتمكن من احتواء الله .. وإصراره على تسوية الأمور بطريقة الكن فيكون

فلستُ مستعداً بعد لتفاهماتٍ قدرية مشبوهة

سأشرب كأس الشاي الساخن أخيراً دون أن أفكر بنهدِ امرأة هربَ منها أثناء تقبيلي

وسأشد رباط سروالي وأنا أرددُ في ذهني مسئولياتي تجاهَ كل فرد أرغمته على أن يكون جزءاً من حياتي هذه

وسأعصرُ الليمون على طبق البيض والخضار الذي سأحضِّره دونَ الخوف من أثر فراشة محمود درويش

لقد تجاهلتُ من قبل مراراً صراعَ قدميّ هاتين

وها أنا أذعنُ لهما واثقاً بقدرتهما الكاملة على إطفاء ضوء غرفتي في المساء وركني لنومٍ عميق لا خوفَ يشوبه.

السلام والرحمة