زعتر

 

ببببببببببببب

معليش

أنا مضطر للكتابة

قال لي صديق مرة ... أخطر مرحلة قد تمر بها هي أن ترتفع ذائقتك الأدبية على نتاجك

حينها قد تضطر مجبرا لتنسخ عن غيرك

لكن .. في العموم .. ومنذ مدة ليست بالقصير لم يعد يرضيني شيء

لم أعد أجدُ نصاً يهزني .. كما هزني مرة نص " الأيام ليست ممتلئة بشكل كاف" لإزرا باوند .. مثلا

ما زلت أقرأ .. لكنني أقرأ من شاشة مضطربة بألوان باهتة ... لم أحمل كتابا من فترة طويلة

زرتُ مكتبتين في الرياض .. وأصبت بخيبة أمل قاهرة بسبب عناوين الكتب التي قرأتها

أريدُ أن أعود إلى (الحلبوني) لأشتري كتابا من أحد الأرصفة هناك

أحن كثيرا لدقات قلبي المتسارعة كلما اشتريت كتابا .. وكأنني حصلتُ على فرصة حياة جديدة بعد تهديد بالموت

أو كأنني ربحت (قلب ، جائزة ، بطاقة سفر، شيء جميل غير ممل)

الموضوع بعيد عن حالة نفسية أو اكتئاب عابر ..

الموضوع مرتبط بشكل مباشر بالحاجة الماسة لتحريك ابن الحرام (القلب) العاطل عن العمل .. ولك حتى مهمته المقدسة في تجديد الدورة الدموية يمارسها بملل و فتور

ليش هيك يا بني آدم ... أين أيام التبختر على العقل والتشفي منه .. تفه

لا بد من مقاومة خطر الاقتراب البطيء من (الأربعين) .. بتجاهله .. شو المانع

لأن عدم الخوض في معارك جديدة مع البصلة السياسائية .. والفصين الجبهي والصدغي لا يعني توقف الحرب

أريدك أن تتذكر هذا جيدا وتدونه في الأذين الأيسر

عم قليل ... سأنام واقفا ... وأستيقظُ في شارع شكري القوتلي حاملا كاميرا ومرتديا طاقية صوف وأنفخ على كفين متجمدتين من البرد وأمسح دمعة عابرة وأمضي إلى كراجات دمر بهدوء شديد ولا مبالاة .

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s